تجنب المفاجآت.. 6 أمور لإعداد سيارتك لشهر رمضان

كما هو الحال في العديد من المواسم أو الفصول المناخية، يضع المصريون خططا خاصة لإعداد سياراتهم لشهر رمضان، الذي في الغالب يحتاج إلى تجهيزات خاصة على مستوى السيارة ونظافتها والاهتمام بصيانتها، وغيرها من الأمور التي يمكن أن تلعب دورًا رئيسيًا في مدى جاهزية السيارة أو احتمالية تعرضها للأعطال المفاجئة خلال الشهر، وفي هذا السياق نستعرض أهم ما يجب القيام به من أجل الاستعداد الكامل لشهر رمضان سواء لضمان كفاءة السيارة أو حتى لراحة قائدها الشخصية في أثناء الاستخدام.

أعمال الصيانة
يجب أن يكون قائد السيارة على دراية تامة بأن التفكير في القيام بأي من أعمال الصيانة خلال الشهر الفضيل يبدو أمرا صعب التنفيذ، لا سيما أن طوابير الانتظار قبل الإفطار عادة ما تكون أطول عن معدلاتها العادية في غير رمضان، أو لكون العمال لا يكونون في كامل تركيزهم في أثناء أداء الخدمة، وهو ما يعني إما عدم القيام بأعمالهم على النحو الأمثل، أو حتى ارتكاب أخطاء فنية جسيمة بالسيارة، ولذلك فإن من الأفضل إتمام الصيانات الدورية إذا استحقت مواعيدها قبل رمضان أو خلال الساعات الأولى بعد الإفطار.

الإطارات

مع ارتفاع درجات الحرارة يتمدد الهواء الموجود بالإطارات بشكل أكبر من العادي، وذلك للحفاظ على سلامة الإطارات وعدم تعرضها لأي تلف أو انفجار في أثناء القيادة، يجب فحص ضغط الإطارات بشكل سليم، ومعرفة الضغط المناسب لنوع إطارات السيارة أو استشارة أحد الفنيين، ولذلك من الضروري أن يتم التأكد من سلامتها قبل الخروج أثناء نهار رمضان لأن تغييرها في الأجواء الحارة "مش لطيف".

تكييف السيارة
لا شك أنه يعتبر من أهم الأشياء الموجودة بالسيارات في الوقت الحالي، خصوصًا في نهار رمضان بفصل الصيف الذي تزداد حرارته عامًا بعد آخر، لذلك يجب التأكد من عمله بكفاءة قبل أن ترتفع الحرارة في فصل الصيف بشكل أكبر، وللتخلص من رائحة العفن التي تنتج عن الرطوبة بفتحات المكيف، يمكن تشغيل المراوح فقط لمدة دقائق قبل الانطلاق مع فتح النوافذ الأربع لطرد أي روائح غير مرغوبة.

بطارية السيارة
تتأثر بطارية السيارة بقوة بحالة الجو، إلا أن الصيف قد يكون أكثر إرهاقًا على كفاءتها، فالحرارة قد تزيد أو تسرع من التفاعل الكيميائي بالبطارية، مما يجعلها تخزن كهرباء أكبر من طاقتها، وبالتالي يقلل من عمرها بشكل كبير جدًا، لذلك يجب تنظيف البطارية والكابلات المتصلة بها، ولذلك فإن تغيير البطارية قد يكون الحل الأمثل للاستعداد لفصل الصيف، وفي أجواء الصيام، لن يكون البعض قادرًا على دفع السيارة لإعادة تشغيلها مجددًا، كما أن القليل قد يهم لمساعدتك في مثل هذه الأجواء.

نظافة السيارة
بالطبع الكثيرون لا يحبون الذهاب إلى محطات الوقود أو المغسلة المتخصصة لتنظيف السيارة، خاصة أن هذا الأمر يحتاج إلى صبر طويل، نظرًا لأعداد الأشخاص المنتظرين، وهو ما يعني أن القيام بهذا الأمر خلال نهار رمضان أمر بعيد المنال، ولذلك يجب على قائد السيارة -إذا كان لم يقم بغسل سيارته قبل رمضان- أن يذهب لأداء هذه المهمة الصعبة خلال الساعات الأولى بعد الإفطار، والتي قد تشهد انخفاض مستويات الزحام لدى محطات الوقود بطبيعة الحال.

دورة التبريد
ينظر إلى دورة التبريد على أنها العنصر الرئيسي في الحفاظ على السيارة في فصل الصيف، كما أنها تمتلك نفس القدر من الأهمية أيضًا في الشتاء، حيث يمكنها أن تحافظ للسيارة على درجة حرارتها المثلى بعيدًا عن التأثر بارتفاعها لدى المحرك، ومن ثم إقامة توازن واضح بين درجات الحرارة في السيارة، ولذلك فإن الاهتمام بها أمر أساسي في شهر رمضان، والذي في الغالب بات مرتبطًا بارتفاع درجات الحرارة.

وإجمالًا، يظل تغيير حالة السيارة وتجهيزها على النحو الأمثل للتعامل مع ارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة أو تقديم أفضل مستويات الراحة للمستخدم، هو أفضل الطرق التي قد تحافظ على كفاءة السيارة في شهر رمضان المبارك.

مقالات ذات صلة

إغلاق