إمجراند 7.. سيارة صينية تمنى المصريون لو كانت «أوتوماتيك»

تمتلك العديد من الموديلات في مصر شعبية واسعة على مستوى التداول أو السوق بشكل رئيسي، وهو الأمر الذي يجعلها تحقق شعبية واسعة على مستوى الجماهيرية، لا سيما بعد أن ارتفعت أسعار العديد من الموديلات على مستوى الأسواق العالمية خلال الفترة الأخيرة، وهو الأمر الذي خلق مساحة أكبر للموديلات الصينية، والتي كان على رأسها جيلي إمجراند 7، التي بالفعل امتلكت قدرات عالية أسهمت في انتشارها بشكل ملموس في الشوارع المصرية خلال الفترة الماضية.

محرك إمجراند 7

على المستوى الفني، قدمت الشركة الصينية نموذجا مغايرًا لما اعتادت أن تصدره في السوق المصري من حيث القوة والأداء، حيث حملت جيلي إمجراند 7 الجديدة، محركا ذا سعة 1500 سي يتكون من 4 سلندر، وذات 16 صبابة، وهو الأمر الذي زاد من قدرة السيارة لتكون قادرة على ضخ قوة حصانية مقدارها 107 عند الوصول معدل اللفات "آر بي إم – RPM" عند 6000 لفة، كما أنها تتمتع بقدرات على عزم الدورات تصل إلى 140 نيوتن متر، وذلك عند وصول معدل اللفات "آر بي إم – RPM" عند 4000 لفة، ومتصل بناقل حركة يدوي "مانيوال" مكون من 5 سرعات، وهو ما ينتظر المصريون تعديله ليصبح الجير بوكس أوتوماتيك.

التصميم الخارجي

بتصميم يميل إلى الحداثة والتطوير، اتسمت جيلي إمجراند 7 بطابع جديد عن التقليدية الموجودة في إصداراتها الأخرى، خاصة أن الشكل الخارجي يعد واحدا من أهم العوامل الجاذبة للجمهور في مصر، وجاءت أبعادها الرئيسية 4635 ملليمتر طولا، أما العرض فجاء 1789 ملليمترا، فيما كان الارتفاع 1470 ملليمترات، كما صنعت الشركة الصينية قاعدة عجل بطول 2650 ملليمترا، وتزن السيارة بالكامل 1209 كيلوجرامات، كما تمتلك حقيبة خلفية للسيارة بسعة 390 لتر، كما تملك السيارة سعة خزان وقود تصل إلى 50 لترا.

أداء إمجراند 7

استطاعت تحقيق دفعة قوية في الأسواق المصرية، وساهمت بشكل رئيسي في انتشار السيارات الصينية بنسق واضح، كما كان لها جزء كبير من الفضل في تغيير سمعة الموديلات القادمة من الصين إلى مصر، كما كانت واحدة من أهم الموديلات التي راهن عليها العديد من الأشخاص، الذين يعملون في شركات توظيف السيارات بشكل رئيسي.

الأمان والسلامة بالسيارة

على مستوى عوامل السلامة والأمان في جيلي إمجراند 7، فإن السيارة تتمتع بقفل مركزي أوتوماتيكي، ونظام منع إدارة المحرك، وتحذير عند نسيان المفاتيح داخل السيارة، غلق أمان لـ"فال، ووسائد هوائية للسائق والراكب الأمامي، إضافة إلى نظام التحكم في مستوى ارتفاع حزام الأمان، وجهاز تحذير المسافة الخلفية، مصابيح ضباب خلفية ودعائم في الأبواب ضد الصدمات الجانبية.

وعلى مستوى المكابح فإن جيلي إمجراند 7 تتمتع بنظام التوزيع الإلكتروني للفرام "EBD"، الذي يعد واحدا من أهم الأنظمة، التي تراهن عليها الشركات العالمية للسيارات بشكل كبير.

كماليات السيارة

تعد الكماليات واحدة من العوامل المؤثرة في مستويات تسويق السيارات، وهو الأمر الذي يشغل بال شريحة كبيرة من الجمهور بشكل رئيسي، ولذلك راعت الشركة الصينية العديد من الكماليات، مثل تثبيت لكرسي الأطفال وعجلة قيادة آلية المؤازرة وجنوط رياضية "سبور" مقاس 15، وقفل مركزي للأبواب، وريموت كنترول مع إمكانية فتح صندوق الأمتعة وإنذار، وعداد لفات الموتور، وكمبيوتر للرحلات، وبكرة تحكم في مستوى إضاءة الفوانيس الأمامية للسيارة، وساعة رقمية، وعرض لدرجات الحرارة، ومخرج كهربائي 12 فولت، وعجلة قيادة قابلة للإمالة وعازل حرارة لغطاء المحرك، وزجاج ملون وزجاج خلفي داكن اللون، وتكييف هواء أوتوماتيك، ومصابيح أمامية مسلطة للإضاءة، وإضاءة خلفية مرتفعة للمكابح، ومصابيح خليفة بتقنية LED، وإمكانية طي المقاعد ومسند يد أمامي وآخر خلفي، وإمكانية فتح خزان الوقود من الداخل، وإريال مدمج في الزجاج الخلفي ومدخل USB.

مقالات ذات صلة

إغلاق