أوبل تستعيد عافيتها بأرباح جديدة مع بيجو

حققت شركة أوبل الألمانية العملاقة زيادة بنسبة 42% في إيرادات الربع الأول خلال هذا العام، ليكون بذلك مستهل نجاح العملاقة الألمانية مع مالكتها الفرنسية الجديدة "بيجو – ستروين"، والتي قامت بإتمام صفقة شراء لأوبل خلال العام الماضي من الأمريكية جنرال موتورز، والتي تخلصت من علامة السيارات الألمانية الشهيرة بعد هبوط مبيعاتها خلال سنوات متتالية، مع عدم جدوى الخطط التسويقية الموضوعة في إنعاش مبيعاتها على مدى أعوام طويلة من الخسائر المادية التي لحقت بالشركة الألمانية الضخمة.

ووفقا لما جاء على وكالة أنباء رويترز الدولية، فإن إيرادات المجموعة ارتفعت إلى 18.18 مليار يورو (22.2 مليار دولار) مع ارتفاع مبيعات السيارات بنسبة 44%، وهو ما دفع المدير المالي للشركة جان بابتيست دي شاتيلون، ليؤكد أن المجموعة "تسير على الطريق الصحيح لجعل هذا الأداء القوي أساسًا صلبًا للمستقبل".

كانت "بيجو – ستروين" قد اكتشفت تورط "أوبل" في غرامات ضخمة كنتيجة لعمليات الغش والتحايل الخاصة بمعدل الانبعاثات لغاز ثاني أكسيد الكربون في سيارات الشركة الألمانية بالأسواق، وسعت الشركة الفرنسية لاسترداد نصف قيمة الصفقة التي بلغت 1.3 مليار يورو، والتي تمت خلال مطلع العام الجاري، وتمت بشكل نهائي خلال الصيف الماضي.

وأطلقت أوبل أكثر من 7 موديلات جديدة على مستوى الأسواق العالمية خلال عام 2017، منها "جراند لاند إكس" و"كروس لاند إكس"، إلا أن ذلك لم يكن كافيا من أجل مشاركة العملاقة الألمانية في العديد من المعارض الدولية، وعلى رأسها جنيف، حيث أكد المتحدث باسم "بيجو -ستروين" أن معارض السيارات الدولية ما هي إلا أدوات للتسويق، فإن لم يكن هناك منتج جديد ليس هناك داعٍ للظهور.

مقالات ذات صلة

إغلاق